شخصيات

من هو الصحابي الذي استشهد ليلة عرسه فبكى عليه النبي صلى الله عليه وسلم وتشاجرت عليه الحور العين؟

هو الصحابي جليبيب الأنصاري -رضي الله عنه- الذي يعد أبرز الصحابة في تاريخ الإسلام بترك بصمة مميزة في المجتمع الإسلامي وفيما يلي سنتعرف على بعض المعلومات حول هذا الصحابي الجليل.

شخصية الصحابي جليبيب رضي الله عنه

يعد جليبيب بن عبد الله -رضي الله عنه- صحابيًا جليلًا كان له دور كبير في نشر دين الإسلام والدفاع، كان صحابيًا فارسًا من أتراب رسول الله صلى الله عليه وسلم، تمتاز شخصية جليبيب بتفانيه وإخلاصه للإسلام ورسول الله، حتى أنه رافق الرسول في معركة بدر وبعد أن اشترك في المعركة وهو لم يدخل الإسلام بعد وشاهد قوة الإسلام وثبات المسلمين، تقبل الإسلام وأصبح من أقوى المدافعين عنه.

اقرأ أيضًا: من هو نائب أمير المدينة المنورة

قصة زواجه

في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان المسلمون لا يزوجون بناتهم حتى يستشيروا النبي ويعرضوها عليه تعظيمًا له واحترامًا له، وكانوا يسألونه هل تحتاج إليها أم لا؟ وفي يوم من الأيام، مر النبي برجل من الأنصار فأخبره بأن يزوجه ابنته، ففرح الرجل وقال: نعم بركة يا رسول الله ونعمة كبيرة فقال النبي: لا أريدها لنفسي، قال الرجل: لمن إذًا؟ قال: لجليبيب، فسكت الرجل وقال: سأشاور زوجتي، فأخبر الزوجة بأن النبي يريد أن يخطب ابنتها، فقالت الزوجة: نعم بركة كبيرة، فقال الرجل: إنه لم يخطبها لنفسه، إنما يخطبها لجليبيب، فاستغربت المرأة وقالت: لا، بالله لن نزوجها لجليبيب، وجاءت الابنة التي كانت عاقلة وحكيمة وقالت لأبيها: من هو الذي يخطبني؟ فقالت الأم: جليبيب، فقالت الابنة مستغربة: أترفضون أمر النبي؟ وصلوني إليه إنه لن يخذلني، فذهب والدها إلى النبي ليخبره بموافقة ابنته على الزواج من جليبيب.، فدعا النبي لها قائلاً: “اللهم أنزل عليها الخير بوفرة، ولا تجعل عيشها صعبًا”. ويقول الرواة أنه عند وفاة جليبيب، ترك وراءه ثروة ومصروفًا.

اقرأ أيضًا: من هو محمد عامر المارديني.. ملف كامل عن المارديني

قصة استشهاد الصحابي الجليل جليبيب الأنصاري

يُحكى عن  استشهاده إنه قُتل شرف وشجاعة على يد المشركين في إحدى الغزوات مع رسول الله، وعندما سأل الرسول عنه بعد الغزوة، علم أنه قد استشهد بعد أن قتل سبعة من المشركين، فعبّر الرسول عن فخره واعتزازه بجليبيب وقال “هذا مني وأنا منه” ليبرز شرف الاستشهاد في سبيل الله، جليبيب الأنصاري كان رجلًا من بني ثعلبة وكان حليفًا للأنصار ولا يُعرف الكثير عن نسبه، لكن قصة استشهاده تعد واحدة من أروع القصص في الإسلام، ويُذكر أيضًا أنه تم خصيصًا باب في صحيح مسلم يتحدث عن فضل جليبيب وقصة استشهاده، حيث يروى أن النبي فقد جليبيب في إحدى المعارك وعندما وجدوه قد قتل، وضعه النبي على ساعديه ووضع في قبره، ولم يتم ذكر غسل الجثمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى